كيف تتعاملين مع طفلك المصاب بالتوحد؟

28/08/16 00:00
عدد الزيارات 1330
  • في بعض الأحيان، من الممكن أن تخطىء الأم التي لديها طفلاً مصاباً بالتوحد بسبب مقارنته بآخرين، وسماع نصائح من أمهات أخريات، وهذه الأخطاء التي تقع فيها قد تؤدي إلى تدهور حالة طفلها، وليس علاجه كما قد تتوقع، وأبرز هذه الأخطاء استعرضها الدكتور محمد أبو داوود لسيدتي، من أجل الابتعاد عنها، وهي:

    •    قد تعمد الأم إلى منع طفلها من عدة أطعمة مهمة ومفيدة بدعوى أنها تزيد من أعراض التوحد لديه ومن هذه الأطعمة الحليب ومشتقاته وهذا يؤدي لإصابته بسوء التغذية لأنه لا يوجد دراسات بهذا الشأن حتى الآن.
    •    التوحد يمكن اكتشافه لدى الطفل في سن عامين ونصف وقبل ذلك لا يمكن أن تصفي طفلك بأنه يعاني من التوحد.
    •    لا تعتمدي على المدرب لتدريبه على النطق لأن الدور الأكبر هو الذي تقومين به.
    •    ليس صحيحاً أن التوحد يصيب البنات فقط، ولكن الإحصائيات تفيد أن الأولاد يصابون بالتوحد بنسبة %80 أكثر من البنات وعلى ذلك يجب ملاحظة الطفل الذكر أكثر من البنت.
    •    ليس هناك حتى الآن أي حالة توحد قد شفيت تماماً، ولكن هناك ما يعرف بتحسين طريقة تعلم الطفل المتوحد والتكيف مع الحالة ومساعدة نفسه بنفسه.
    •    على الأم أن تحقق نجاحاً في أمور لا يقوم بها غيرها مثل الاعتماد على نفسه في تناول طعامه، وارتداء ملابسه بنفسه.
    •    ليس معنى أن طفلك قد أصيب بالتوحد أنه سيكون غبياً بالعكس لأن مخ الطفل المتوحد يكون مختلفاً عن الآخرين.
    •    عندما يهز طفلك المتوحد جسمه فعليك أن تحضنيه لا أن تعنفيه.
    •    عندما يقوم بالعض فعليك توفير عضاضة خاصة بذلك.
    •    يجب ألا تنصدمي أنه لا يبكي حين يتألم ولا يضحك حين يفرح لأن ذاكرته تتأخر في الإفصاح عن المشاعر ولا تنصدمي حين يضحك بعد مدة أو يبكي بعد وقت طويل على تأنيبه مثلاً.
    •    حاولي أن تسعديه بكل الطرق لأن عملية استعادة الذكريات تتأخر لديه ولذلك اجعلي مخزونها من السعادة أكبر، واحذفي من قاموس تعاملك معه كلمة الضرب.


اشتركي معنا

اشتركي معنا للحصول على اخر النصائح و المعلومات