كيف تحفّزين طفلك للتعلّم مع اقتراب عودته إلى المدرسة؟

21/08/16 00:00
عدد الزيارات 1177
  • مع اقتراب انتهاء العطلة الصيفية و العودة إلى المدرسة، من الطبيعي أن تلاحظي عزيزتي بعض التقلّبات والتغيرات في تصرفات طفلك. ومن البديهي أن يشعر بنوع من الإكتئاب وقد يتصرّف بعدائية ومزاجية سواء معك أو مع الآخرين. لذلك من المهم جدًا أن تدركي أهمية تفهّمه أولًا والتواصل معه بطريقة بنّاءة وصحيحة ثانيًا. وانطلاقًا من هذه النقطة 5 جمل ستساعدك على التقرّب من طفلك أكثر في هذه الفترة وستمكّنه هو أيضًا من تخطّي هذه الفترة بنجاح. إطّلعي معنا على هذه الجمل في هذا المقال من عائلتي.

    وقبل البدء بها، يجدر بك أن تعلمي أنّ التكلم مع طفلك وهو غاضب لن يكون مجديًا أبدًا لذا عليك انتظاره حتى يهدأ ثم قولي له:

    •    "ما الذي كنت تحبه في المدرسة؟": أولًا بادري بتذكيره بالذكريات والأوقات الجميلة التي أمضاها في المدرسة في العام المنصرم، سواء بالنشاطات المسلية التي قام بها أو بالأساتذة المفضلين لديه أو بأصدقائه. سيجعله ذلك يتحمّس للعودة إلى المدرسة.

    •    "ما الذي يزعجك تحديدًا في المدرسة؟": من المهم جدًا أن تسألي طفلك عن الأمور التي تقلقه والتي لا يحبها في المدرسة لكي تتمكّني من معالجتها بالتفصيل.

    •    "لقد كنت مثلك ولكني أصبحت أعشق المدرسة": لا بدّ أن نذكرك أنك المثال الأعلى لطفلك وهو يقتدي بك ويقلّدك في كل شيء. أشعريه بأنك تتفهمين شعوره هذا وأخبريه أنّك تغيّرت وأصبحت لا تحبين المدرسة فحسب بل إنك تعشقينها!

    •    "المدرسة ستجعلك ناجحًا كوالدك!": أنت مثاله الأعلى لكن طفلك يطمح ويحلم أن يصبح مثل والده، أخبريه بأنّ للمدرسة الفضل بما هو عليه والده اليوم وسترين كيف ستتغيّر نظرته إليها.

    •    "أنت ستختار حقيبتك وأغراضك لهذا العام": وأخيرًا، أتركي لطفلك الخيار في انتقاء أغراضه المدرسية لكي يشعر بالحماس لها ولكي لا يشعر بأنه مرغم على الذهاب بل سيحب العودة واستعمال أغراضه الجديدة التي اختارها بنفسه.


اشتركي معنا

اشتركي معنا للحصول على اخر النصائح و المعلومات