الأطفال الذين يتحدث ذووهم لغتين يتمتعون بذكاء أكبر

07/04/16 00:00
عدد الزيارات 809
  • أظهرت دراسة حديثة قام بها باحثون بجامعة واشنطن عن أن عقول الأطفال التي تعتاد على سماع لغتين مختلفتين تستفيد بشكل أكبر من هذا الأمر حتى قبيل تعلمهم نطق الكلمات، وفقاً لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

    وأكّدت الدرسات أن علماء يرون أن نمو الطفل في منزل أو بيئة يستمع فيه إلى أكثر من لغة يمكن أن يحسن من قدرة الطفل على تسوية المشكلات وأيضا يطور من ذاكرته. وكشفت الدراسة، التي ، أن هذا التطور يبدأ منذ أن يبلغ الطفل عمر 11 شهرا ويكون مستعدا لنطق كلماته الأولى.

    وأشارت التجربة إلى أن المنطقة في المخ والمسئولة عن ما يسمى بــ "الوظيفة التنفيذية" تتطور بشكل أكبر بين الأطفال الذين ينشؤون في بيت يتحدث فيه أصحابه بلغتين وذلك مقارنة بالأطفال الذين يعيشون في بيت يسمعون فيه لغة واحدة فقط. وقال الباحثون إن الوظيفة التنفيذية هي بمثابة حجرة التحكم داخل المخ والتي تقوم بتنظيم باقي وظائف العقل وهي التي تؤدي إلى تحسن القدرات التعليمية وحل المشكلات والذاكرة والمهارات الأخري.

    ومن الجدير بالذكر، شملت الدراسة 16 طفلا تبلغ أعمارهم 11 شهرا نصفهم يعيش في بيوت يتحدث أصحابها لغتين والنصف الآخر يتحدث أهلهم لغة واحدة. وكشفت النتائج أن الأطفال مزدوجي اللغة أظهروا ردودا أقوى في الأجزاء المسئولة عن الوظائف التنفيذية بالمخ.


المقالة التالية

اشتركي معنا

اشتركي معنا للحصول على اخر النصائح و المعلومات