ما هي وسائل مواجهة وضعية الجنين المقعدي؟

20/09/14 15:55
عدد الزيارات 5163
  • في الفترة الأخير من الحمل التي تسبق الولادة، يتخذ الجنين وضعاً يكون فيه الرأس متجهاً إلى أسفل ومواجهاً للحوض، والمقعدة في الأعلى مستقرة في قعر الرحم. وفي حال اتخذ الجنين وضعاً مخالفاً لذلك، فيُطلق عليه حينئذ اسم "الجنين المقعدي".

    وفي حالة "الجنين المقعدي" يتعين إجراء الولادة بواسطة عملية قيصرية، ولكن قبل اللجوء إلى هذا الخيار، تتوافر حالياً وسائل تساعد الجنين على اتخاذ الوضع السليم، مما يتيح إمكانية الولادة الطبيعية، حسبما نشرت وكالة الأنباء الألمانية.

    ومن جانبه، قال طبيب النساء والولادة الألماني يورغ أنغريسوس إنه من المعتاد أن يتحرك الجنين ويغير أوضاعه في رحم الأم، وغالباً ما يعود إلى الوضع السليم للولادة في الوقت المناسب، إلا أنّ هذا الوضع يختلف مع 4% فقط من الحالات.

    وأضاف يورغ: "حتى الأسبوع 37 من الحمل، يتحرك الجنين من تلقاء نفسه ويغير وضعه باستمرار في الرحم"، وهناك وسائل خاصة قد تساعد على عودة الجنين إلى الوضع الطبيعي، منها طريقة الكي. وفي هذه الطريقة يتم تسخين نقاط معينة في قدم السيدة الحامل. ويحتاج الأمر إلى بعض التعود حتى يظهر تأثير هذه الطريقة، وبعد فترة من الوقت يتحرك الجنين في الرحم، وربما يستدير ويستعيد الوضع السليم للولادة، وربما لا.

    ويعد التحويل البطني الخارجي من الطرق الأخرى المستخدمة لاستعادة الوضع الطبيعي للجنين. وفي هذه الطريقة، تتم محاولة استعادة الوضع الطبيعي للولادة من خلال حركات ضغط على بطن الحامل. وهنا تشترط القابلة أولريكه بيتز من مدينة بون الألمانية ضرورة توافر شرطين، ألا وهما أن يكون الجنين قد تطور بشكل طبيعي، وأن يشتمل الرحم على كمية كافية من السائل الأمنيوسي حول الجنين.

    وفي البداية تتعاطى الحامل وسيلة تساعد على استرخاء الرحم، وبعد ذلك تبدأ عملية التحويل. يحاول الطبيب تخليص مقعدة الجنين من حوض الأم، وفي الوقت نفسه يحاول تحريك رأس الجنين من أعلى إلى أسفل، كي يتم تغيير وضع الجنين. وفي تلك الأثناء، تشعر الأم بألم شديد.

    ومن جانبها، تُشجع القابلة أولريكه بيتز على اتباع طريقة التحويل الخارجي، وتؤكد أنّ نسبة نجاح هذه الطريقة لاستعادة الوضع الطبيعي للجنين تبلغ 60%، وترتفع هذه النسبة إلى 70% مع السيدات اللواتي سبق لهن الحمل من قبل. بالإضافة إلى ذلك، تتوافر طرق عدة لاستعادة الوضع السليم للجنين في رحم الأم. ومن أبسط هذه الطرق الاتصال المقصود والمتعمد مع الجنين، وبالتالي يشعر أنّ هناك من يراقبه ويشعر به، وهو الأمر الذي قد يحفزه على الحركة. ومن ضمن الطرق الأخرى تمرير شعاع ضوء من مصباح يدوي بدءاً من الأضلاع حتى أسفل، وبالتالي يتم إرشاد الجنين إلى الطريق والوضع السليم في رحم الأم. كما أنّ الكرات الرنانة في جيب البنطال تحفز الجنين على تحريك رأسه باتجاه مصدر الصوت، وبالتالي يعود إلى الوضع الطبيعي في الرحم، فضلاً عن أن السباحة تعتبر من الوسائل المساعدة المفيدة للتغلب على الولادة المقعدية؛ فالشد على البطن ينخفض أثناء التواجد في الماء، وبالتالي يسهل على الجنين الحركة داخل الرحم.

    وقالت القابلة الألمانية أولريكه بيتز إنّه ليس هناك من طريقة تحول دون اتخاذ الجنين لوضع الولادة المقعدية، مشيرة إلى أنّ الأمهات لا يشعرن بذلك على الإطلاق. ويتم اكتشاف هذه المفاجأة في أغلب الأحيان أثناء إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية. وإذا فشلت كل الوسائل والحيل الممكنة في استعادة الوضع السليم في رحم الأم، فإنه يتم اتخاذ القرار بإجراء عملية الولادة القيصرية.


اشتركي معنا

اشتركي معنا للحصول على اخر النصائح و المعلومات